الحب المستحيل

اتقوا يوما ترجعون فية الى الله
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 ماما سارة وبابا عمر الحلقة التاسعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
doaa

avatar

عدد الرسائل : 78
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 05/04/2007

مُساهمةموضوع: ماما سارة وبابا عمر الحلقة التاسعة   السبت ديسمبر 15, 2007 12:11 pm

قـالت سـارة
:
الكابتن يحيى اتم سنتين من عمره المديد.. أصبح شقي جدا وملامح شخصيته ظهرت.. ورث العصبية من عمر ومني العِند طبعا
أصبح يقلدنا جميعا في الكلام وينطق الكثير من الكلمات بطريقته الكوميدية.. أجملها على الاطلاق كلمة: ماما.. يرشوني بها كي تذيب أي غضب داخلي من أي كارثة فعلها.. وما أكثر حوادثه وكوارثه التي لا تنقطع
على رأسها معركة الطعام اليومية التي تجعلني اتمنى ان أطعم حي شبرا بأكلمله ولا أطعمه طبقاً واحدا.. يرفض الطعام بأغلب صوره ويتمنى ان يمتلأ العالم شيكولاتة وحلوى ولتذهب كل الأطعمة الى الصين
وعندما أتم العامين بدأنا الكارثة الحقيقية في حياة كل أم وهي مأساة تعليمه استخدام الحمام وحده والاستغناء عن الحفاضات.. لا يمكن وصف العذاب الذي عشته لأسايبع طويلة.. أصبحت عصبية وتعبت من هذا الصراع.. لا أعرف كيف تحولت حياتي كلها الى وجبات طعام وحفاضات وصراخ؟
*******
قـال عمـر
:
بعد ما سافرت أمي الى أختي في السعودية لعمل عمرة وقضاء عدة أشهر معها.. خلا البيت منها بعد ما اعتدت وجودها.. سبحان الله يظل الرجل طفلا يشتاق الى حضن امه مهما طال به العمر
العمل في الشركة تتطور مراحله بشكل لا يوصف وتتوسع المشروعات به.. وترقيت في منصبي تبعا لمجهودي رغم قصر المدة.. وأصبح مطلوب مني تدريب بعض المهندسين الجدد الذين يلتحقون للعمل في الشركة وملازمتهم حتى يتقنوا العمل
عشت معهم لحظات التوتر الاولى والخوف من المجهول واهتزاز الثقة في الموهبة الذي عشته قبلهم في ايامي الاولى هنا.. منهم من يتخطى أشهر الاختبار ويثبت نجاحه ومنهم من تتعثر خطواته ويعود من حيث أتى
حتى جاءتنا في يوم مهندسة شابة اسمها آية
من أول لحظة شعر الجميع أن شخصيتها متفردة.. درست الهندسة في الخارج رغم صغر سنها مما أعطى موهبتها ثقلا لا يستهان به
خطوطها حساسة وأفكارها متجددة.. ورغم هذا تتمتع بحياء المبتدئين ولا تتطاول على أحد.. جعلتني في أحيان كثيرة في حيرة كيف أكون من يدربها وفي رأسها أفكار أنا شخصيا لا أعرفها من قبل ولكنها كانت تنصت لأي ملاحظة مني حتى لو كانت تعرفها من قبل وتتظاهر بالتعلّم مما أثار اعجاب الجميع بها لتواضعها ونبوغها في سنها الصغير
*******
قـالت سـارة
:
الملل يحيط بي من كل جانب.. عملي على الكومبيوتر لا جديد فيه أبدا.. نفس الايميلات ونفس الكلمات ونفس الاشخاص.. حتى أكاد أن أقوم به وانا مغمضة العينين ولم يعد يستغرق من يومي سوي 3 او 4 ساعات وبقية اليوم في نفس الروتين.. أحادث يحيى طوال اليوم حتى لا أحادث نفسي
عمر لاأراه سوى ساعتين في اليوم بعد أن ترقى في منصبه.. وبعد أن يعود لا يكون لديه رغبة في أي كلام أو حديث.. يعود منهكا يلعب مع يحيى قليلا ويستمع لأحاديثي المكررة عن معاركي اليومية مع يحيى في محاولة إطعامه أو إدخاله الحمام.. وطبعا ينام اول ما أبدأ كلامي
*******
قـال عمـر
:
شخصية آية تزداد تألقا كل يوم.. أصبحت محط انتباه الجميع في أسابيع قليلة بموهبتها وشخصيتها الجذابة في الحديث حتى ما تكاد تتحدث حتى تستحوذ على عقل محدثها من ثقافتها وادراكها للعديد من جوانب الحياة
حتى علمت منها انها تحضر ندوات ثقافية ومعارض تشكيلية.. وتأخذ دورات للغات في الجامعة الامريكية.. لا أعلم من أين تأتي بالوقت لتفعل كل هذا؟
وأكثر ما أثار اعجاب الجميع بها هو التزامها بدينها رغم دراستها بالخارج.. مما جعلنا نزداد احتراما واعجابا بها
*******
قـالت سـارة
:
عمر يحكي لي عن المهندسة الجديدة منذ أكثر من ساعة.. لم أره من قبل يتحدث عن أحد وتلمع عيونه بهذا الشكل.. كتمت غيرتي وبادلته الحديث وانا أراه يلصق بها كل الصفات الرائعة من التديّن والثقافة وجاذبية الشخصية وأيضا الجمال
يقول:
انتي ما تتصوريش يا سارة البنت دي مميزة قد ايه.. قليل اوي لما الواحد يشوف بنت موهوبة في الهندسة بالشكل ده
فأرد:
ليه؟.. هو انتم مش عندكم مهندسات في الشركة؟
فيقول:
لأ فيه طبعا.. بس أغلبهم بعيدين عن التصميم مش موهوبين زيها.. بيشتغلوا في التنفيذ بس
داريت غيظي وانا أقول له:
أكيد.. مش بتقول انها دارسة هندسة برّه؟.. ده شيء طبيعي انها تكون متميزة
قال لي وعيونه تلمع:
هي مميزة في الهندسة بس ياسارة؟ دي مثقفة بشكل كبير جدا.. مفيش حاجة في الدنيا الا وعندها فكرة عنها.. سياسة.. فن.. ادب.. ما شاء الله بجد عليها
فأرد:
مممممممممممممم
لم يلاحظ اني أريد غلق الموضوع وأكمل:
لا.. وكمان متدينة بتراعي ربنا في كل تصرفاتها.. وواضح كمان ان عيلتها من الـ
قاطعته لأغلق الموضوع قبل أن أنفجر وحاولت تصنع الابتسام وانا أحدثه:
اسكت يا عمر.. النهاردة يحيى رمى ريموت التليفزيون من الشباك ودخل المطبخ فتح ازازة الزيت وبهدل أرض المطبخ ولما جيت أجري وراه قام
فيقاطعني:
تصبحي على خير ياسارة..عندي شغل بدري
*******
الأيام الماضية عشت أسوأ أيام في عمري.. احساس لا يوصف بعدم الأمان.. عندما أرى زوجي وحبيب عمري وكأنه ليس معي.. تائه في عالم آخر.. أشعر به بغريزة الأنثى التي لا تخطيء.. وما يطمئني قليلا انه متديّن ولن يفعل شيء حرام.. لكن حتى المتدينين أكثر الناس زواجا على زوجاتهم
ولكن يبدو ان سحر هذه الفتاة أكبر من مقاومته.. وظروف وجودها معه لساعات طويلة رغما عنه يجعله يُسحر بطريقة تفكيرها وجاذبيتها
أنا أعلم زوجي جيدا لا ينجذب كثيرا لامرأة جميلة فارغة العقل.. ولكن ما أخشي عليه فعلاً منه هي امرأة شديدة الذكاء والتميز.. هي فعلا القادرة على جعل حصونه تهتز
ولكن أين أنا؟..
ألستُ حبيبته كما يدّعي؟
كيف تشاركني في قلبه او حتى في عقله امرأة أخرى؟.. هل لو رأيت أفضل رجل في العالم سيشارك عمر في قلبي؟
لكن يبدو أن قلب الرجل مثل محطة القطار كل واحدة ممكن تركبه
*******
قـال عمـر
:
انا خلاص قربت اتجنن.. عايش في صراع رهيب.. طول الوقت حاسس اني باعمل حاجة غلط.. مش عارف ايه اللي بيحصل؟
عمري ما اتشديت ولا أعجبت بواحدة بالشكل ده.. بجد تعبت من التفكير بأحاول اني أبعد عنها كل الطرق حتى اني حاولت اني أخلّي واحد تاني يدربها مفيش فايدة اترفض طلبي.. باحاول اني لا أنفرد معها في مكان على الاطلاق ولا أحاول اني اكلمها في اي شيء شخصي وكلامي معها رسمي جدا وفي حدود العمل فقط
..ولكن دون جدوى
أشعر ان تفكيري فيها لا يتوقف.. فهي شخصية شديدة التميز والذكاء تجعلك لا تستطيع الا ان تملك عقلك وتفكيرك.. ولكني أحب سارة فعلا.. ولكن عندما أقارنها بآية أجد فرقا كبيرا في كل شيء
*******
قـالت سـارة
:
حاولت لوم نفسي بأن يحيى شغلني عن عمر وحاولت التجديد في شكلي وفي المنزل.. وكتمت غضبي وغيرتي وتجاهلت حديثه عنها وحاولت إرضاءه
حاولت إستعادة ليالى شهرزاد بلا فائدة
عمر يضيع مني
حاولت التودد اليه وفتح مواضيع جديدة للحديث معه وتحاشيت الحديث عن معارك يحيى اليومية فكان يسمعني بلا اهتمام وكأن عقله في مكان آخر
حتى لو كانت هذه البنت متفوقة عني في كل شيء فلا يجوز حتى المقارنة بين شريك العمر وأي أحد آخر.. فالزوجة تحب الشعر الابيض الذي يغزو شعر زوجها بعد الزواج فهو دليل شاهد على عشرتهم الطويلة وأيامهم التي قضوها سويا.. هل اذا وجدت رجلا اكثر شبابا تترك زوجها لأجله؟
يارب ارفع هذه الفتنة وساعدني وأعد اليّ زوجي وحبيبي



منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ماما سارة وبابا عمر الحلقة التاسعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الحب المستحيل :: القسم العام :: منتدى القصص والذكريات اليومية-
انتقل الى: